الجمعة، فبراير 03، 2012

-|| خلف الكواليس||-

انتهت أحداث المسرحية واُسدل الستار وخلف الكواليس مسرحية اخرى تُقام !!!
لكنها مسرحية واقعية وبسيناريو مفتوح ولن يعقب كل مشهد تصفيق وهتافات الجمهور ...
بل ستكون بلا جمهور... وستُؤدى الأدوار فيها بلا شعور ...وكل من يشارك فيها سيكون البطل !!!

هناك 8 تعليقات:

عبير علاو يقول...

و بالمناسبة البطل لا يكون سعيدا دائما !!

ghada issa يقول...

تلك هى حياتنا مثل مسرحيه كبيره قد نكون ابطالا من ورق وقد نعيش كل العمر خلف الكواليس لا يعلم بوجودنا احد وقد تنتهى المسرحيه بالتصفيق لدورنا المميز ...خربشه رائعه عزيزتى لطيفه اتمنى لك العمر الطويل وبطوله مطلقه فى مسرحيه الحياه ..

لطيفة يقول...

عبير علاو ..
ولربما ليس (تعيس ) دائماً!!
أشكر مرورك ياغالية ..

لطيفة يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
لطيفة يقول...

غادة عيسى ..بحق دائماً تكون أضافتك رائعة وربما أجمل مما كتبته أنا..
وأنا كذلك أتمنى أن تكوني بطلة مميزة وسعيدة في مسرحية الحياة ..
لا حرمت تواصلك أخيتي..

7b456646-9079-11e1-9e78-000bcdcb5194 يقول...

عزيزتي قرأت كلماتك الرااائعة لكني متأخرة قليلا اعذريني لكني ايضا اعجبت كثيرا بسحر اناملك الذي تلقيها على الورق فتنثر اجمل العبارات وحقا وكما قلت حياتنا كمسرحية ولا احد يعرف متى نهاية هذه المسرحية سوى الله جل جلاله وكبر قدره واريد ان اقول ايضا ان الصالحين المخلصين المحبين لبعضهم هم فقط من يستحقون البطولة فيها ويبقوا السيئين جزءا غبيا فيها لا يعلمون ان دورهم كان سيئاولم يجيدوا صنعا وليس مرضيا للذي خلقهم الا في نهايتها.. واخيرا اشكرك غاليتي على اروع الكلمات التي تنثري عطرها فأحس بها تتطاير لتصل الي ويرتعش قلبي بجمال رقيها غاليتي اعذريني ان ازعجتك لكني احببت ان اعبر عن مدى اعجابي بكلماتك لطيفة حبيبتي اتمنى ان اكون صديقة لك غاليتي لكي مني محبة كبيرة وزهور بعبق التوليب الخجولة صديقتك ..بثينة...^_*

7b456646-9079-11e1-9e78-000bcdcb5194 يقول...

لطيفة يقول...

مراحب أختي بثينة ..
أولاً : أهلاً بك في مدونتي المتواضعة وأنه لشرف لي أن تلاقي كلماتي أستحسانكم ..
بالنسبة لتعليقك ... أمممم بصراحة وجدته أجمل بكثير من مشاركتي نفسها ..وماذا عساني أن أقول؟!
-------
أختي بثينة أن عاودتي زيارتي هنا فأتمنى منك أن تتركي لي عنوانك لكي أتمكن من زيارتك ..فعنوانك هذا لم أستطيع الوصول إليه وشكرا جزيلاً